الأربعاء 15 سبتمبر 2021

أبو كبير الهذلي مع تأبط شرا

تزوج أبو كبير عامر بن الحليس الهذلي أم تأبط شراً، وكان غلاماً صغيراً، فلما رآه يكثر الدخول على أمه تنكر له، وعرف ذلك أبو كبير في وجهه إلى أن ترعرع الغلام

فقال أبو كبير لأمه : ويحك، قد والله رابني أمر هذا الغلام، ولا آمنه، فلا أقربك

قالت : فاحتل عليه حتى تقتله

فقال له ذات يوم : هل لك أن تغزو؟ فقال : ذلك من أمري

قال : فامض بنا

فخرجا غازيين ولا زاد معهما، فسارا ليلتهما ويومهما من الغد، حتى ظن أبو كبير أن الغلام قد جاع، فلما أمسى قصد به أبو كبيرٍ قوماً كانوا له أعداءً فلما رأيا نارهم من بعد، قال له أبو كبير : ويحك قد جعنا، فلو ذهبت إلى تلك النار فالتمست منها لنا شيئاً

قال : ويحك وأي وقت جوعٍ هذا

قال : أنا قد جعت فاطلب لي فمضى تأبط شراً فوجد على النار رجلين من ألص من يكون من العرب، وإنما أرسله إليهما أبو كبير ليقتلاه، فلما رأياه قد غشي نارهما وثبا عليه، فرمى أحدهما، وكر على الآخر فرماه، فقتلهما، ثم جاء إلى نارهما فأخذ الخبز منها، فجاء به إلي أبي كبير، فقال : كل لا أشبع الله بطنك ولم يأكل هو

فقال : ويحك أخبرني قصتك

قال وما سؤالك عن هذا، كل، ودع المسألة

فدخلت أبا كبير منه خيفة، وأهمته نفسه، ثم سأله بالصحبة إلا حدثه كيف عمل فأخبره، فازداد خوفاً منه

ثم مضيا في غزاتهما فأصابا إبلاً، وكان يقول له أبو كبير ثلاث ليالٍ : اختر أي نصفي الليل شئت تحرس فيه، وأنام، وتنام النصف الآخر وأحرس

فقال: ذلك إليك، اختر أيهما شئت

فكان أبو كبير ينام إلى نصف الليل ويحرسه تأبط شراً، فإذا نام تأبط شراً، نام أبو كبير أيضاً، لا يحرس شيئاً حتى استوفى الثلاث

فلما كان في الليلة الرابعة ظن أن النعاس قد غلب على الغلام، فنام أول الليل إلى نصفه وحرسه تأبط شراً، فلما نام الغلام، قال أبو كبير: الآن يستثقل نوماً وتمكنني فيه الفرصة

فلما ظن أنه قد استثقل أخذ حصاةً، فحذف بها، فقام الغلام كأنه كعبٌ، فقال : ما هذه الوجبة؟

قال : لا أدري

قال : والله صوتٌ سمعته في عرض الإبل

فقام فعس وطاف فلم ير شيئاً، فعاد فنام

فلما ظن أنه استثقل أخذ حصيةً صغيرة فحذف بها، فقام كقيامه الأول

فقال : ما هذا الذي أسمع؟

قال : والله ما أدري، قد سمعت كما سمعت وما أدري ما هو ولعل بعض الإبل تحرك

فقام وطاف وعس فلم ير شيئاً، فعاد فنام، فأخذ حصيةً أصغر من تلك فرمى بها فوثب كما وثب أولاً، فطاف وعس فلم ير شيئاً ورجع إليه،

فقال: يا هذا، إني قد أنكرت أمرك، والله لئن عدت أسمع شيئاً من هذا لأقتلنك

قال أبو كبير : فبت والله أحرسه خوفاً أن يتحرك شيءٌ من الإبل، فيقتلني

قال : فلما رجعا إلى حيهما، قال أبو كبير : إن أم هذا الغلام لامرأة، لا أقربها أبداً . وقال هذه الأبيات

وَلَقَدْ سَرَيْتُ عَلَى الظَّلاَم بِمغْشَــمٍ

جَـلْدٍ مِنَ الْفِتْيَانِ غَيْرِ مُهَبَّلِ

مِمَّـنْ حَمَلْنَ بِـهِ وَهُــنَّ عَــوَاقِـدٌ

حُـبُــكَ النِّطَاق فَعَاشَ غَيْرَ مُثَقَّلِ

فَــإذَا نَـظَرْتَ إلــى أَسِـــرَّةِ وَجْهِـهِ

بَـرَقَــتْ كَبَرْقِ الْعَارِضِ المُتَهَلِّلِ

وَإذَا قَذَفْتَ لَــهُ الْحَـصَــــاةَ رَأَيْتَــهُ

يَنْــزُو لِوَقْعَتِهَا طُمُورَ الأخْيَلِ

وَإذَا رَمَـيْتَ بِــهِ الْفِــجَــاجَ رَأَيْتَــهُ

يَـهْــوِي مَخَارِمَهَا هُوِيَّ الأجْدَلِ

وَإذَا يَهْبُّ من الْمَــنَــامِ رَأَيْتَــهُ

كَــرُتُــوبِ كَعْبِ السَّاقِ لَيْسَ بِزُمَّلِ

مَـــا إنْ يَمَــسّ الأَرْضَ إلاَّ مَــنْكِــبٌ

مِنْـهُ وَحَرْفُ السَّاقِ طَيَّ المِحْمَلِ

يُعْطِي الصِّحَــابَ إذَا تَكُــونُ كرِيهَــةٌ

وَإذَا هُمُ نَزعلُوا فَمَأْوَى الْعُيَّلِ

فَـــــإذَا وَذَلِــكَ لَيْـــسَ إلاَّ ذِكْـــــرُهُ

وَإذَا مَضَى شَيْءٌ كَأَنْ لمْ يُفْعَلِ

شاهد أيضاً

معلقة الحارث بن حلزة اليشكري

آذَنَتنَـا بِبَينهـا أَسـمَــاءُ رُبَّ ثَـاوٍ يَمَـلُّ مِنهُ الثَّـواءُ بَعـدَ عَهـدٍ لَنا بِبُرقَةِ شَمَّـاءَ فَأَدنَـى دِيَـارِهـا …