الأربعاء 15 سبتمبر 2021

أحاديث منتشرة لا تصح

من أعان أخاه المسلم بكلمة، أو مشى له خُطوة، حشره الله عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء والرُّسل آمنًا، وأعطاه على ذلك أجْرَ سبعين شهيدًا قُتلوا في سبيل الله

من مشى في حاجة أخيه، كان خيرًا له من اعتكاف عَشر سنين، ومَن اعتكف يومًا ابتغاء وجه الله، جعل الله بينه وبين النار ثلاثة خنادق، كل خندق أبعد ممَّا بين الخافقين

النظافة من الإيمان

ابكوا, فإن لم تبكوا فتباكوا

اتقوا فِراسة المؤمن؛ فإنه ينظر بنور الله تعالى

أجرؤكم على الفُتيا أجرؤكم على النار

إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصٍ فيقول: يا ربِّ، فتحجب الملائكة صوته، فيكرِّرها: يا ربِّ، فتحجب الملائكة صوته، فيكررها: يا ربِّ، فتحجب الملائكة صوته، فيكررها في الرابعة، فيقول الله عز وجل: إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟! لبيك عبدي، لبيك عبدي، لبيك عبدي، لبيك عبدي

اطلبوا العلم ولو بالصين

خير الأمور أوسطها

سيد القوم خادمُهم

لا تُظهر الشماتة بأخيك، فيرحمه الله ويبتليك

ليست اللغة العربية من أحدكم بأمٍّ ولا أب، وإنما هي اللسان؛ فمن تكلم العربية فهو عربي

من قضى حاجة المسلم في الله، كتب الله له عمر الدنيا سبعة آلاف سنة؛ صيام نهاره، وقيام ليله

يا أبا ذر، درْس علم خيرٌ من عبادة ستِّين عامًا، يا أبا ذر، علِّم الناس ولو آية من القرآن، تزُرْك الملائكة في قبرك، كما تزور المسجد العتيق

يقول الله عز وجل: إني لأجِدني أستحي من عبدي يرفع إليَّ يديه يقول: يا رب، يا رب فأردهما، فتقول الملائكة إليَّ هنا: إنَّه ليس أهلًا لتغفر له! فأقول: ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة، أُشهدكم أني قد غفرت لعبدي

من رأيتموه يعتاد المساجد، فاشهدوا له بالإيمان

نيَّة المؤمن خيرٌ من عمله

رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال بمنى: إذا كان يوم القيامة بينما أنا واقف عند الميزان, فيُؤتى بشاب من أمَّتي، والملائكة يضربونه وجهًا ودبرًا، فيتعلق بي، ويقول: المستغاث المستغاث بك، فأقول: يا ملائكة ربي ما ذنبه؟ فيقولون: أدرك شهر رمضان فعصى الله فيه, ولم يتبْ فأخذه الله فجأة، فأقول: هل قرأت القرآن؟ فيقول: تعلمته ونسيته، فأقول: بئس الشاب أنت، فلا هو يتركني, ولا الملائكة يتركونه، ثم أشفع له من الله تعالى، فأقول: إلهي شاب من أمتي، فيقول الله تعالى: إن له خصمًا قويًّا يا أحمد، فأقول: ومن خصمه يا رب حتى أرضيه؟ فيقول الله تعالى: خصمه شهر رمضان، فأقول أنا بريء ممن خصمه شهر رمضان، ومَن يشفع لمن لم يعرف حرمة رمضان؟ فيقول الله تعالى: أنا بريء ممَّن أنت بريء منه, فينطلق به إلى النار

قال ابن مسعود: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: أيعجِز أحدكم أن يتخذ كل صباح ومساء عند الله عهدًا؟ قيل: يا رسول الله، وما ذاك؟ قال: يقول عند كل صباح ومساء: اللهمَّ فاطرَ السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، إني أعهد إليك في هذه الحياة بأني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأنَّ محمدًا عبدك ورسولك؛ فلا تكلني إلى نفسي، فإنك إن تكلني إلى نفسي، تباعدني من الخير، وتقرِّبني من الشر، وإني لا أثِق إلا برحمتك، فاجعل لي عندك عهدًا توفينيه يوم القيامة؛ إنَّك لا تخلف الميعاد، فإذا قال ذلك، طبَع الله عليها طابعًا، ووضعها تحت العرش، فإذا كان يومُ القيامة نادى مناد: أين الذين لهم عند الله عهد؟ فيقوم فيدخل الجنة

شاهد أيضاً

آية الكرسي

آية الكرسي سميت بذلك ؛ لأنها الآية الوحيدة في كتاب الله التي ذكر فيها الكرسي …