الأربعاء 15 سبتمبر 2021

الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي هو التهاب أنسجة الرئتين

عادة ما يكون سبب العدوى البكتيرية

أكثر انتشارا في الخريف والشتاء

يمكن أن يصيب الالتهاب الرئوي الأشخاص من أي عمر ولكنه أكثر شيوعا وقد يكون أكثر خطورة في مجموعات معينة من الأشخاص مثل الأطفال و كبار السن

من المرجح أن يحتاج الأشخاص في هذه المجموعات إلى العلاج في المستشفى إذا أصيبوا بالتهاب رئوي

سبب الالتهاب الرئوي

ما الذي يسبب الالتهاب الرئوي

  • الالتهاب الرئوي البكتيري

الالتهاب الرئوي عادة ما يكون نتيجة لعدوى المكورات الرئوية التي تسببها بكتيريا تسمى العقدية الرئوية

العديد من أنواع البكتيريا المختلفة بما في ذلك المستدمية النزلية والمكورات العنقودية الذهبية يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي

  • الالتهاب الرئوي الفيروسي

الأكثر شيوعا بسبب الفيروس المخلوي التنفسي وأحيانًا الأنفلونزا من النوع A أو B

الفيروسات هي سبب شائع للالتهاب الرئوي عند الأطفال

  • الالتهاب الرئوي الاستنشاقي

يحدث عن طريق دخول جسم غريب الى المجرى التنفسي مثل القئ أو بعض المواد الكيميائية

  • الالتهاب الرئوي الفطري

نادر ويصيب في الغالب الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي

  • الالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى

الالتهاب الرئوي الذي يتطور في المستشفى أثناء علاج حالة أخرى أو إجراء عملية جراحية

الأشخاص في العناية المركزة معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بهذا النوع من الالتهاب الرئوي

عوامل الخطورة للإصابة بالالتهاب الرئوي

المجموعات التالية لديها خطر متزايد للإصابة بالالتهاب الرئوي

  • الرضع
  • كبار السن
  • المدخنين
  • الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية أخرى مثل الربو والتليف الكيسي أو أمراض القلب والكلى أو الكبد
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي

أعراض الالتهاب الرئوي

يمكن أن تتطور أعراض الالتهاب الرئوي فجأة على مدار 24 إلى 48 ساعة  أو قد تتطور ببطء خلال عدة أيام

تشمل الأعراض الشائعة للالتهاب الرئوي ما يلي

  • سعال – قد يكون جافًا أو ينتج مخاطًا سميكا ذا لون أصفر أو أخضر أو ​​بني أو ملطخ بالدم (البلغم)
  • صعوبة في التنفس
  • زيادة نبضات القلب – خفقان
  • حمى مع تعرق ورعشة
  • فقدان الشهية
  • ألم في الصدر – يزداد سوءاً عند التنفس أو السعال

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا ما يلي

  • سعال الدم (نفث الدم)
  • الصداع
  • الإعياء
  • الشعور بالغثيان أو المرض
  • الصفير
  • آلام المفاصل والعضلات
  • الشعور بالارتباك وتشوش التفكير ، خاصة في كبار السن

تشخيص الالتهاب الرئوي

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب تشخيص الالتهاب الرئوي لأن الأعراض متغيرة جدًا ، وغالبًا ما تكون مشابهة جدا لتلك التي نجدها في نزلات البرد أو الأنفلونزا

يتم تشخيص الالتهاب الرئوي عن طريق :

  • طرح أسئلة حول تاريخك الطبي
  • إجراء فحص سريري
  • الاختبارات التشخيصية

إذا اشتبه طبيبك في احتمال إصابتك بالتهاب رئوي فمن المحتمل أن يوصي بإجراء بعض الاختبارات لتأكيد التشخيص ومعرفة المزيد عن العدوى

قد تشمل هذه الاختبارات ما يلي

  • اختبارات الدم

للتأكد من الإصابة ومحاولة التعرف على الجراثيم المسببة للمرض

  • الأشعة السينية للصدر

للبحث عن موقع ومدى الالتهاب في رئتيك

  • قياس مستوى الأوكسجين في الدم

يمكن للالتهاب الرئوي منع رئتيك من نقل كمية كافية من الأكسجين إلى مجرى الدم

  • اخذ عينة من المخاط (البلغم)

تؤخذ بعد السعال العميق ، للبحث عن مصدر العدوى

  • فحص بالأشعة المقطعية للصدر

للحصول على رؤية أفضل للرئتين والبحث عن خراجات الرئة أو مضاعفات أخرى

  • اختبار غازات الدم الشرياني

لقياس كمية الأكسجين في عينة دم مأخوذة من شريان ، عادة في معصمك

يُعتبر أكثر دقة من مقياس التأكسج النبضي البسيط

  • زراعة السائل الجنبي

عن طريق سحب كمية صغيرة من السوائل من حول الأنسجة المحيطة بالرئة ، لتحليل وتحديد البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي

  • تنظير القصبات

يُستخدم لمعرفة ما إذا كان هنالك انسداد في الشعب الهوائية ولأخذ عينات من أنسجة الرئة

علاج الالتهاب الرئوي

يعتمد علاج الالتهاب الرئوي على نوع الالتهاب الرئوي الذي تعاني منه والجرثومة التي تسبب العدوى ومدى حدة الالتهاب الرئوي

يتم علاج معظم الأشخاص الذين لديهم الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع – وهو النوع الأكثر شيوعًا من الالتهاب الرئوي في المنزل

الهدف من العلاج هو علاج العدوى ومنع المضاعفات

الالتهاب الرئوي البكتيري

يتم علاج الالتهاب الرئوي البكتيري بالمضادات الحيوية

يجب أن تأخذ المضادات الحيوية كما يصف طبيبك

قد تبدأ في الشعور بالتحسن قبل الانتهاء من تناول الدواء لكن يجب أن تستمر في تناوله كما هو موصوف

إذا توقفت عن اكمال الجرعة المقررة فقد يعود الالتهاب الرئوي

يبدأ معظم الناس بالتحسن بعد يوم إلى ثلاثة أيام من العلاج بالمضادات الحيوية

الالتهاب الرئوي الفيروسي

لا تعمل المضادات الحيوية عندما يكون سبب الالتهاب الرئوي فيروسا

إذا كنت مصابا بالتهاب رئوي فيروسي فقد يصف لك الطبيب دواءً مضادًا للفيروسات لعلاجه

عادة ما يتحسن الالتهاب الرئوي الفيروسي خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع

التعافي من الالتهاب الرئوي

قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتعافي من الالتهاب الرئوي

الراحة الكافية مهمة للتعافي السريع وتجنب الانتكاس

لا تتعجل العودة الى العمل

تحدث مع طبيبك حول متى يمكنك العودة إلى روتينك العادي

أثناء تعافيك من الالتهاب الرئوي ، حاول تقييد اتصالك بالعائلة والأصدقاء

للمساعدة في منع انتشار الجراثيم إلى الآخرين قم بتغطية فمك وأنفك عندما تسعل ، تخلص فوراً من المناديل في حاوية نفايات مغلقة واغسل يديك جيداً

مضاعفات الالتهاب الرئوي

الأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة لمضاعفات الالتهاب الرئوي هم

  • كبار السن
  • المواليد
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل طبية أخرى مثل السكري أو تليف الكبد

تشمل مضاعفات الالتهاب الرئوي ما يلي

  • فشل تنفسي
  • تسمم الدم ، وهي حالة يوجد فيها التهاب غير منضبط في الجسم ، مما قد يؤدي إلى فشل واسع في الأعضاء
  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة وهي شكل حاد من الفشل التنفسي
  • خراج الرئة

متى يتوجب عليك زيارة الطبيب

راجع طبيب إذا شعرت بتوعك ولديك أعراض الالتهاب الرئوي وخاصة ذا كنت تعاني من أعراض حادة ، مثل التنفس السريع أو ألم الصدر

الوقاية من الالتهاب الرئوي

على الرغم من أن معظم حالات الالتهاب الرئوي هي بكتيرية ولا تنتقل من شخص لآخر ، فإن ضمان معايير النظافة الجيدة سيساعد على منع انتشار الجراثيم

على سبيل المثال ، يجب عليك

  • تغطية فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس
  • تخلص من المناديل المستعملة فوراً
  • اغسل يديك بانتظام لتجنب نقل الجراثيم إلى الآخرين

يمكن أن يساعد نمط الحياة الصحي أيضا في منع الالتهاب الرئوي ، على سبيل المثال : يجب أن تتجنب التدخين لأنه يضر رئتيك ويزيد من فرص اصابتك بالالتهاب الرئوي

شاهد أيضاً

أهمية فيتامين (C) للجسم

أهمية فيتامين (C) للجسم

فيتامين (C) يوجد بشكل أساسي في الفواكه والخضروات الفوائد الصحية لفيتامين (C) السيطرة على الالتهابات …