الثلاثاء 14 سبتمبر 2021

التوحد

يشير التوحد أو اضطراب طيف التوحد (ASD) إلى مجموعة واسعة من الحالات التي تتميز بالتحديات في المهارات الاجتماعية والسلوكيات المتكررة والكلام والتواصل غير اللفظي

أنواع التوحد

لا يوجد نوع واحد بل العديد من الأنواع الفرعية ، يتأثر معظمها بمجموعة من العوامل الوراثية والبيئية

نظرا لأن التوحد هو اضطراب طيفي ، فإن كل شخص مصاب بالتوحد لديه مجموعة مميزة من نقاط القوة والضعف

التوحد ليس مرضا

كونك تعاني من التوحد لا يعني أنك مصاب بمرض ، بل يعني أن عقلك يعمل بطريقة مختلفة عن الآخرين

إنه شيء تولد به

إذا كنت مصابا بالتوحد ، فأنت مصاب بالتوحد طوال حياتك

التوحد ليس حالة طبية لها علاج ، لكن بعض المصابين يحتاجون إلى دعم لمساعدتهم في أشياء معينة

العلامات والأعراض

غالبا ما يعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من مشاكل في المهارات الاجتماعية والعاطفية والتواصلية

قد يكررون بعض السلوكيات وقد لا يرغبون في تغيير أنشطتهم اليومية

يمتلك العديد من الأشخاص المصابين بالتوحد طرقا مختلفة للتعلم أو الانتباه أو التفاعل مع الأشياء

تبدأ علامات التوحد خلال مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر عادة طوال حياة الشخص

قد يتصرف الأشخاص الذين يعانون من التوحد بطريقة مختلفة عن الأشخاص الآخرين

يُظهر المصابون بالتوحد الأعراض التالية  :

  • صعوبة في التواصل والتفاعل مع الآخرين
  • صعوبة في فهم كيف يفكر أو يشعر الآخرون
  • يجدون أشياء مثل الأضواء الساطعة أو الضوضاء العالية مرهقة أو غير مريحة
  • القلق أو الانزعاج من المواقف والأحداث الاجتماعية غير المألوفة
  • يستغرقون وقتا أطول لفهم المعلومات
  • يفعلون أو يفكرون في نفس الأشياء مرارا وتكرارا
  • لا يشيرون إلى الأشياء لإظهار الاهتمام على سبيل المثال ، لا يشيرون إلى طائرة تحلق فوقهم
  • لا ينظرون إلى الأشياء عندما يشير إليها شخص آخر
  • لديهم مشكلة في التواصل مع الآخرين أو ليس لديهم اهتمام بالآخرين على الإطلاق
  • تجنب الاتصال بالعين
  • يواجهون صعوبة في فهم مشاعر الآخرين أو التحدث عن مشاعرهم الخاصة
  • يفضلون عدم حملهم أو احتضانهم ، أو قد يحتضنون فقط عندما يريدون ذلك
  • غير منتبهين عندما يتحدث الناس إليهم ، لكنهم يستجيبون لأصوات أخرى
  • يكون مهتما جدا بالناس ، ولكن لا يعرف كيف يتحدث أو يلعب أو يتواصل معهم
  • تكرار الكلمات أو العبارات التي تقال لهم
  • يواجهون صعوبة في التعبير عن احتياجاتهم باستخدام الكلمات أو الحركات
  • يواجهون صعوبة في التكيف عندما يتغير الروتين

الأسباب وعوامل الخطورة

لم تُعرف كل أسباب التوحد ومع ذلك ، هنالك العديد من الأسباب المحتملة لأنواع متعددة من طيف التوحد

قد يكون هناك العديد من العوامل المختلفة التي تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة باضطراب طيف التوحد ، بما في ذلك العوامل البيئية والبيولوجية والجينية

يتفق معظم العلماء على أن الجينات هي أحد عوامل الخطر التي يمكن أن تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة باضطراب طيف التوحد

الأطفال الذين لديهم شقيق مصاب باضطراب طيف التوحد أكثر عرضة للإصابة أيضا بالتوحد

يمكن للأفراد المصابين بحالات وراثية أو كروموسومية معينة ، مثل مُتلازمة الصبغي X الهش

 أو التصلب الحدبي ، أن يكون لديهم فرصة أكبر للإصابة باضطراب طيف التوحد

عند تناول الأدوية الموصوفة أثناء الحمل ، تم ربط حمض الفالبرويك والثاليدومايد بارتفاع خطر الإصابة باضطراب طيف التوحد

هناك بعض الأدلة على أن الفترة الحرجة للإصابة باضطراب طيف التوحد تحدث قبل الولادة وأثناءها وبعدها مباشرة

الأطفال المولودين لأبوين أكبر سنا هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد

سلامة اللقاح

كان لدى بعض الأشخاص مخاوف من أن اضطراب طيف التوحد قد يكون مرتبطا باللقاحات التي يتلقاها الأطفال ، لكن الدراسات أظهرت أنه لا توجد صلة بين تلقي اللقاحات وتطور اضطراب طيف التوحد

التشخيص

إذا ذهبت لتقييم التوحد ، فسيستخدم الطبيب أداة تشخيص للمساعدة في تحديد ما إذا كنت مصابا بالتوحد أم لا وذلك باستخدام المعايير في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية

التعايش مع التوحد

يمكن للأشخاص المصابين بالتوحد أن يعيشوا حياة كاملة

كونك مصابا بالتوحد لا يمنعك من التمتع بحياة جيدة

مثل الجميع ، يمتلك المصابون بالتوحد أشياء يجيدونها

كونك مصابا بالتوحد لا يعني أنه لا يمكنك أبدا تكوين صداقات أو تكوين علاقات أو الحصول على وظيفة ، لكنك قد تحتاج إلى مساعدة إضافية في هذه الأشياء

خيارات العلاج

 بمجرد تشخيص التوحد ، يجب أن تبدأ عملية التدخل المبكر

يعتبر التشخيص المبكر لاضطراب طيف التوحد ، إلى جانب التدخل السريع والفعال ، أمرا بالغ الأهمية

يعمل العلاج على تقليل تأثير السمات الأساسية وما يرتبط بها من أوجه قصور في التوحد وزيادة الاستقلال الوظيفي ونوعية الحياة إلى أقصى حد

حتى في سن مبكرة تصل إلى ستة أشهر ، يمكن تشخيص اضطراب طيف التوحد

يمكن لجميع الأطفال المصابين بالتوحد الاستفادة من التشخيص والتدخل المبكر ، وقد يكتسب بعضهم المهارات الكافية ليتمكنوا من الالتحاق بالمدرسة العادية

يخبرنا البحث أن التدخل المبكر في بيئة تعليمية مناسبة لمدة عامين على الأقل قبل بدء المدرسة يمكن أن يؤدي إلى تحسينات كبيرة للعديد من الأطفال الصغار الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد

تركز البرامج الفعالة على تطوير مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية والمعرفية

العلاجات الأكثر فعالية المتاحة اليوم هي

  • التحليل السلوكي التطبيقي  (ABA)
  • العلاج المهني
  • علاج النطق
  • العلاج الطبيعي
  • العلاج الدوائي

شاهد أيضاً

الخجل عند الأطفال

قد يكون الخجل عند الأطفال مشكلة إذا كان يسبب لهم أو لكِ الكثير من الضيق …