الأربعاء 15 سبتمبر 2021

النوبات الحُمّوية

النوبات الحُمّوية عبارة عن تشنجات تترافق مع الحمى

تحدث في الغالب في الأطفال في الفئة العمرية بين ستة أشهر و ست سنوات

غالبا ما تحدث النوبات مع بداية الحمى

النوبات أو التشنجات الحُمّوية تصيب ما يقرب من 3 % من الأطفال

تتميز بأنها تتكرر مستقبلاً خاصة عند وجود تاريخ عائلي

إصابة الطفل بهذه النوبات لا تعني أنه مصاب بالصرع

تعتبر حالة حميدة ولا تدعو الى القلق

لا تحدث بعد سن السادسة

النوبات الحُمّوية لا تسبب أي مضاعفات مستقبلية ولا تؤثر على الحالة العقلية أو الإدراكية للطفل

يحدث الصرع بشكل متكرر أكثر عند الأطفال الذين يعانون من النوبات الحُمّوية. ومع ذلك ، فإن الخطر المتمثل في أن يصاب الطفل بالصرع بعد نوبة واحدة تكون أعلى بقليل من حالة الطفل الذي ليس لديه تاريخ سابق للإصابة بالنوبات الحُمّوية

عوامل الخطورة للإصابة

  • ارتفاع درجة الحرارة بعد التطعيم
  • ارتفاع درجة الحرارة بعد الإصابة بالعدوى البكتيرية و الفيروسية
  • وجود تاريخ عائلي للطفل
  • وجود تاريخ سابق للإصابة بالنوبات الحموية عند الطفل

أنواع النوبات الحُمّوية

النوبات الحُمّوية البسيطة

تكون التشنجات شاملة ( كل الجسم )

تستمر لأقل من 15 دقيقة

لا تتكرر مرة أخرى خلال 24 ساعة

النوبات الحُمّوية المعقدة

تكون التشنجات غير شاملة ( أجزاء معينة من الجسم )

تستمر لأكثر من 15 دقيقة

تتكرر أكثر من مرة خلال 24 ساعة

علامات النوبات الحُمّوية

قد يلاحظ الوالدان العلامات التالية

يصبح جسم الطفل صلبا ومن ثم تبدأ الذراعين والساقين في النفض أو الاهتزاز أو رعشة على جانبي الجسم

قد يكون لدى الطفل صعوبة في التنفس أو يفقد وعيه

انقلاب العيون واتجاههما الى الأعلى

خروج رغوة من الفم ( تزبيد )

التبول اللاإرادي

التبرز اللاإرادي

لا تستغرق النوبات سوى بضع دقائق ، وبعد النوبة يميل الطفل الى الخمول والنوم لفترة قد تصل الى ساعة

التعامل مع نوبات التشنجات في المنزل

ينبغي على الوالدين التعامل بسرعة مع الحالة وعدم الهلع والقيام بالآتي

  • و ضع الطفل على سطح آمن لتجنب السقوط
  • عدم وضع أي شئ في فم الطفل
  • عدم القيام بإمساك الطفل أو حضنه
  • وضع الطفل على جانبه وليس على ظهره لمنع دخول السوائل الى الرئتين
  • أخذ الطفل الى الطبيب مباشرة بعد انتهاء النوبة

تشخيص التشنجات الحُمّوية

  • التاريخ المرضي ( أعراض مرضية أخرى مترافقة مع الحمى – تاريخ مرضي سابق بالتشنجات – تاريخ عائلي للصرع أو النوبات الحُمّوية)
  • الفحص السريري ( يقوم الطبيب المعالج بالكشف على الطفل بحثاً عن أي عدوى أو التهاب )
  • فحوصات مخبرية حيث يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات المخبرية لإيجاد مصدر العدوى ومن هذه التحاليل ( تحليل عد الدم الكامل – فحص البول )
  • أحيانا عند الشك بوجود التهاب السحايا ( meningitis ) وهو التهاب الأغشية المغلفة للدماغ والحبل الشوكي فإن الطبيب يقوم بسحب عينة من السائل الدماغي الشوكي فيما يعرف بعملية البزل القطني lumbar puncture ) )
  • في حالات النوبات المعقدة قد يحتاج الطبيب الى أجراء أشعة مقطعية للدماغ و تخطيط كهربائي للدماغ (EEG)

علاج النوبات الحُمّوية

تجب مراجعة الطبيب فوراً لتحديد سبب الحمى وعلاجها

في الطوارئ أثناء تشنج الطفل يقوم الطبيب بإعطاء الطفل أدوية مضادة للتشنجات

شاهد أيضاً

أهمية فيتامين (C) للجسم

أهمية فيتامين (C) للجسم

فيتامين (C) يوجد بشكل أساسي في الفواكه والخضروات الفوائد الصحية لفيتامين (C) السيطرة على الالتهابات …