الإثنين , يناير 17 2022

ما هي أركان الصلاة

أركان الصلاة لا تسقط عمداً ولا سهواً ولا بد من الاتيان بها

أركان الصلاة أربعة عشر ركنا وهي :

الركن الأول

القيام في صلاة الفريضة، قال تعالى: {وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} ، وفي حديث عمران مرفوعا: “صل قائما، فإن لم تستطع؛ فقاعدًا، فإن لم تستطع؛ فعلى جنب”، فدلت الآية والحديث على وجوب القيام في الصلاة المفروضة مع القدرة عليه.

الركن الثاني

تكبيرة الإحرام في أولها : لقوله: “ثم استقبل القبلة وكبر”، وقوله: “تحريمها التكبير”.

الركن الثالث

قراءة الفاتحة، لحديث: “لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب”.

الركن الرابع

الركوع في كل ركعة، لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا} ، وقد ثبت الركوع في سنة الرسول؛ فهو واجب بالكتاب والسنة والإجماع.

الركن الخامس

الرفع من الركوع

الركن السادس

الاعتدال واقفا

الركن السابع

السجود، وهو وضع الجبهة على الأرض، ويكون على الأعضاء السبعة، في كل ركعة مرتين؛ لقوله تعالى: {وَاسْجُدُوا}

و الأعضاء السبعة هي: الجبهة، والأنف، واليدان، والركبتان، وأطراف القدمين؛ فلا بد أن يباشر كل واحد من هذه الأعضاء موضع السجود وحسب الإمكان، والسجود أعظم أركان الصلاة، وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد؛ فأفضل الأحوال حال يكون العبد فيها أرب إلى الله، وهو السجود.

الركن الثامن

الرفع من السجود والجلوس بين السجدتين، لقول عائشة رضي الله عنها: “كان النبي إذا رفع رأسه من السجود؛ لم يسجد حتى يستوي جالساً” رواه مسلم.

الركن التاسع

الطمأنينة في كل الأفعال المذكورة، وهي السكون

الركن العاشر

التشهد الأخير

الركن الحادي عشر

الجلوس للتشهد الأخير وللتسليمتين

الركن الثاني عشر

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير: بأن يقول: “اللهم صلَّ على محمد”، وما زاد علي ذلك، فهو سنة

الركن الثالث عشر

الترتيب بين الأركان: لأن النبي صلى عليه وسلم كان يصليها مرتبة، وقال: ” صلوا كما رأيتموني أصلي”

الركن الرابع عشر

التسليم: لقوله صلى الله عليه وسلم: “وختامها التسليم”، وقوله صلى الله عليه وسلم: “وتحليلها التسليم “؛فالتسليم شرع للتحلل من الصلاة؛ فهو ختامها وعلامة انتهائها

شاهد أيضاً

ما هو نسب النبي صلى الله عليه وسلم

نسب النبي صلى الله عليه وسلم من كتاب زاد المعاد هو خير أهل الأرض نسبا …